ورشة عمل في نعلين مع المعلمين ضمن مشروع الثقافة والفنون والمشاركة المجتمعية

 

نظم برنامج البحث والتطوير التربوي اللقاء الثاني في مركز المعلمين في بلدة نعلين، يوم السبت 19 أيلول 2017، مع مجموعة من المعلمين، ضمن مشروع الثقافة والفنون والمشاركة المجتمعية.

 

وشارك في الورشة التي قدمها مدير مسار اللغات والعلوم الاجتماعيّة في المؤسسة، مالك الريماوي، 10 معلمين، يعملون في مدارس قرى شقبة، وكفر نعمة، وrfdh، ودير قديس، وبيت عور الفوقا، والطيرة.

 

 

وتضمنت الورشة مجموعة من المحاور التي ناقشها المعلمون مع المدرب، ومجموعة من التمارين العملية والميدانية، حول موضوع كيفية تطوير دور المدارس في المجتمعات المحلية.

 

وقال الريماوي إن هذا اللقاء يأتي ضمن المرحلة الأولى من تنفيذ المشروع، موضحا "في اللقاء الأول وضحنا للمعلمين طبيعة المشروع وبنينا اهتمامهم فيه، من خلال عرض تجارب ريادية تعليمية في المجتمع، واليوم بنينا معهم مجموعة استراتيجيات للبدأ بالعمل مع الطلبة، للبحث في المجتمع عن قضايا متنوعة، لعمل قائمة أولية وخلق حوار حولها".

 

 

 

من ناحيتها قالت المعلمة سناء محمد، المشاركة في الورشة: "هذا المشروع مفيد للمعلمين والطلبة، وسيساعدنا على التعامل مع المشاكل والقضايا المختلفة بالمجتمع، ليكون لدينا قدرة على حلها، ولنجد طريقة للتعامل معها".

 

وسيستمر العمل في اللقاءات المقبلة لاختيار أفكارٍ وقضايا، ومناقشتها والبحث في كيفية التعبير عنها من خلال الفنون بمساعدة وإشراف فنّانين ضمن المشروع.

 

وأطلقت مؤسسة عبد المحسن القطان مشروع الثقافة والفنون والمشاركة المجتمعيّة في العام 2016 بتمويلٍ مشارك من الوكالة السويسريّة للتنمية والتعاون (SDC)، وينفذه برنامج البحث والتطوير التربوي وبرنامج الثقافة والفنون، في مناطق مختلفة.