المبنى الجديد: المركز الثقافي ومقرّ فلسطين

 

تقوم مؤسسة عبد المحسن القطان حالياً بإنشاء مشروع مبنى "المركز الثقافي ومقرّ فلسطين" بمساحة إجمالية تبلغ 7730 م² في ضاحية الطيرة برام الله.  ويعدّ المبنى الجديد أول مشروع تم تسجيله لدى المجلس الأعلى للبناء الأخضر الفلسطيني، وتتطلع المؤسسة إلى أنْ يكون نموذجاً للتصميم الهندسي المعتمد في بناء المباني العامة في فلسطين، كما تطمح إلى أنْ يشكّل المبنى الجديد، بمكوناته ومرافقه، منارة للعلم والمعرفة، وواحة للتفاعل الثقافي والتجديد، وحاضنة للمبدعين.

 

وسيتضمن المبنى عدداً من المرافق العامة، هي: المكتبة، القاعة متعددة الأغراض، صالة العرض (جاليري)، استوديو الفن التشكيلي، استوديو الفنون الأدائية، مسرح صغير، قاعة إعداد الموارد، الصف النموذجي، المطعم، الباحة المطلة (التراس).

 

 

وكانت المؤسسة قد نظّمت  في نهاية أيار 2015 مؤتمراً صحافياً، بالشراكة مع بلدية رام الله، ونقابة المهندسين، وذلك لبدء عملية تقييم المبنى الجديد للمؤسسة كأول بناء مسجل لدى المجلس الفلسطيني الأعلى للبناء الأخضر. لمزيد من التفاصيل حول المؤتمر الصحافي، اضغط هنا.

 

 

وجاري العمل منذ مطلع شهر تشرين الثاني 2014 في أعمال الإنشاء والتشطيب، التي تنفّذها شركة أبعاد للمقاولات حيث من المتوقّع أنْ تستغرق هذه المرحلة 420 يوماً، تليها مرحلة أعمال التجهيز والتأثيث، المتوقّع طرح عطائها خلال ربيع 2015. لمزيد من التفاصيل حول توقيع اتفاقية الإنشاء والتشطيب، اضغط هنا.

 

وقد قام وفد من وزارة العمل يرافقهم خبير ياباني في السلامة العامة من منظّمة العمل الدولية مطلع كانون الأول 2014، بزيارة موقع مشروع مبنى مؤسسة عبد المحسن القطان الجديد "المركز الثقافي ومقرّ فلسطين"، للاطلاع على العمل الجاري في المشروع، وإجراءات الصحة والسلامة المهنية المتبعة في الموقع. لمزيد من التفاصيل، اضغط هنا.

 

 

وكان قد تمّ الانتهاء في حزيران 2014 من أعمال الحفريات وتهيئة الموقع للمشروع، التي نفّذتها شركة العسيلي للتجارة والمقاولات، ومقرّها الخليل.  وقد راعت الشركة خلال تنفيذها أعمال الحفريات وتهيئة الموقع شروط المجلس الأعلى للبناء الأخضر. لمزيد من التفاصيل، اضغط هنا.

 

وتتولى شركة بروجاكس إنترناشونال عملية إدارة المشروع، إذ قامت بمراجعة وتطوير التصاميم المعمارية التي أعدّها مكتب دونيير أركيتيكتس الإسباني، الفائز بالمسابقة العالمية التي أجرتها المؤسسة في تشرين الأول 2012 لاختيار أفضل تصميم معماري للمبنى، بالشراكة مع مكتب السكاكيني الهندسي للأعمال الإنشائية، ومكتب شهد للأعمال الكهربائية، ومكتب إيليت للأعمال الميكانيكية، كما تقوم بروجاكس الآن بإدارة عملية البناء.

 

 

ويعمل د. معتصم بعباع مستشاراً للمؤسسة من أجل الحصول على التصنيف الفضي للمبنى من المجلس الفلسطيني للأبنية الخضراء، إضافة إلى مساعدة طاقم المشروع من أجل الالتزام بمتطلبات التصنيف خلال مراحل المشروع المختلفة.

 

وتمّ اختيار شركة دونير أركويتكتوس الإسبانية لتنفيذ تصميم المبنى في 19/ 10/ 2012، بعد أنْ فازت بالمسابقة العالمية للتصاميم المعمارية التي نظّمتها المؤسسة لاختيار أفضل تصميم معماري لمبناها الجديد. لمزيد من التفاصيل حول اختيار الفائز بالمسابقة، اضغط هنا.
 
 
وكانت المؤسسة دعت عدداً من شركات الهندسة المعمارية لتقديم تصاميمها، إضافة إلى الاقتراحات الفنية والمالية حسب وثيقة المسابقة، حيث شاركت بالمرحلة النهائية للمسابقة 4 مكاتب هندسية عالمية. وقامت لجنة تحكيم ومجلس أمناء مؤسسة عبد المحسن القطان، باختيار التصميم الفائز، بعد أنْ قامت  المكاتب المشاركة بعرض تصاميمها على اللجنة.
 
وقد أخذت اللجنة بالاعتبار أصوات الجمهور الذين صوّتوا للمسابقة من خلال صناديق التصويت الموجودة في معرض خاص بالتصاميم تم تنظيمه في جامعة بيرزيت، وإلكترونياً من خلال المنتدى الإلكتروني للنقاش التفاعلي الذي خصصته المؤسسة للمسابقة وعرض التصاميم.
 
لمزيد من التفاصيل حول معرض التصاميم المعمارية، اضغط هنا.