الخطة الإستراتيجية

في بداية العام 2014، اجتمع غالبية الزملاء العاملين في مؤسسة عبد المحسن القطان، إضافة إلى اثنين من أعضاء مجلس أمنائها في مدينة أريحا لبحث وتطوير خطتهم الاستراتيجية للأعوام 2014 – 2018، وحضر اللقاءات، التي دامت ثلاثة أيام، معظم الزملاء من قطاع غزة عبر الفيديوكونفرنس.  هذه العملية الواسعة النطاق لتنظيم الحوار ما بين مجموعة من خمسة وتسعين من الأفراد الطموحين والمتميزين بقدرات تحليلية فذة، وخيالات غنية، وطاقة جدلية مثيرة، لم تمر دون بعض الصعوبات والنقاشات الحادة (ونفاد الصبر في بعض الأحيان!)، إلا أنني أعتقد أن ثمارها الفكرية والوضوح الناتج عنها كانا في غاية النضج والأهمية للمؤسسة، لكي يتسنى لها أن تبني مشاريع السنوات الخمس القادمة على تربة خصبة، وأسس صلبة وتخدم جميع الفئات المستفيدة من عملها بشكل أفضل.

 

لم نُدخل خلال نقاشاتنا أي تعديلات جوهرية على رؤيانا ورسالتنا ولا على القيم الجوهرية التي تشكل عصب عملنا من الناحية الفكرية والأخلاقية.  ولكن نظراً لتطور الأوضاع الخارجية إلى الأسوأ والأصعب من جهة، ولنمو المؤسسة في السنوات الخمس الأخيرة وتوسع نطاق عملها من جهة أخرى، تشكلت أمامنا، عند التحليل، نقاط القوة ونقاط الضعف التالية، التي تمخضت عنها سلسلة من الفرص والتهديدات، سوف تؤثر بشكل مباشر على خططنا المستقبلية.

 

التوجهات الإستراتيجية للأعوام 2014 - 2018

  • البناء على تراكم الخبرات والمصادر والموارد وتوظيفها بالحد الأقصى.
  • تطوير ثقافة المؤسسة، وأنظمتها، وهيكليتها.
  • تحقيق التكاملية في عمل المؤسسة والبرامج فكرياً وعملياً.
  • تطوير نوعي في الرؤيا، والمعرفة، والتوجهات، والممارسات، لتعزيز أثر عمل المؤسسة وبرامجها.
  • توظيف التكنولوجيا الحديثة في مجالات عمل المؤسسة وبرامجها المختلفة.
  • الاستمرار في التوسع والانتشار، من خلال النماذج النوعية والملهمة ضمن الموارد المتاحة.
  • تعزيز روح العطاء والتشارك لدى المستفيدين وروح التطوع لدى فئات المجتمع المختلفة.
  • زيادة إشراك المجتمع المحلي والعربي والدولي في تعزيز موارد المؤسسة المادية والمعنوية.

 

تصفح النص الكامل للخطة الاستراتيجية 2014-2018.